منتديات الدكتورة افنان

أهلا و مرحبا بك في منتدانا
نرجو منك التسجيل
و شكرا
منتديات الدكتورة افنان

المواضيع الأخيرة

» حميه تعتمد على النوم وتناول البروتينات
الثلاثاء سبتمبر 10, 2013 6:14 pm من طرف الأسيرة

» تناول الاطعمة الساخنة في اطباق الميلامين يزيد من احتمال الاصابة بحصى الكلى
الثلاثاء سبتمبر 10, 2013 6:09 pm من طرف الأسيرة

» الجرجير كنز من كنوز الخضروات
الخميس أغسطس 11, 2011 11:52 pm من طرف lovly-pink

» لكل طلاب الانتساب والتعليم عن بعد
الخميس يوليو 21, 2011 11:45 pm من طرف الأسيرة

» دور الاطباء والممرضات عند موعد الولاده...الاطبا
الجمعة يوليو 15, 2011 6:52 am من طرف الأسيرة

» الصداع النصفي مرض يصيب الاذكياء
الثلاثاء يوليو 12, 2011 4:38 am من طرف زائر

» احدث ابحاث 2011
الثلاثاء يونيو 28, 2011 3:36 pm من طرف زائر

» فضيحة مصنع (الـربـيـــع) للعصيرات‎
الخميس يونيو 23, 2011 7:25 am من طرف الأسيرة

» انواع الحب الحقيقي ....
السبت يونيو 18, 2011 9:35 am من طرف الأسيرة


    خدعة اسمها السكر المتكرر

    شاطر
    avatar
    الأسيرة
    المدير العام
    المدير العام

    انثى عدد الرسائل : 930
    البلد : مملكة بين السطور .. يحكمها قلم ..
    القسم المفضل : عيادة الطب الجنائي
    الأوسمة :
    نقاط : 34637
    تاريخ التسجيل : 30/07/2008

    default خدعة اسمها السكر المتكرر

    مُساهمة من طرف الأسيرة في الخميس أغسطس 21, 2008 12:47 am

    <td width="98%">
    كلنا يتناول قدرًا من السكر الأبيض المكرر كل يوم، ومعظمنا إن لم نكن جميعًا نعتقدُ أن السكر الأبيض غذاء بالمعنى الطبي للغذاء، بينما الحقيقة غير ذلك، ورغم أن المعلومات التالية عن السكر المكرر هيَ معلوماتٌ منشورةٌ منذ خمسينات القرن العشرين إلا أنها حُجِبت بشكلٍ أو بآخر عن الناس لأسباب تتعلق بشركات إنتاج السكر المكرر، المهم أن قليلين منا ينتبهون إلى أن السكر المكرر ليسَ غذاء طبيعيا، أي أن الله سبحانه لم يخلقه بهذا الشكل!، لكن من يعرفونَ أن مادةَ السكر تتكونُ من جزيئين جزيء جلوكوز وجزيء فركتوز، يعتقدون دون تفكير أن السكر غذاء، وهذا أيضًا غير صحيح لماذا؟

    لأن الجسد البشري يحتاجُ لكي يستطيع الاستفادةَ من الجلوكوز والفركتوز لإنتاج الطاقة يحتاجُ إلى عددٍ من الخمائر والعناصر توجد في المصادر الطبيعية للسكر مثل البنجر والقصب، لكنها لا توجد في السكر المكرر، ببساطة شديدة لأنهُ مكرر!
    فمن أين يأتي الجسد بما يحتاجهُ ليستفيد من السكر المكرر؟

    إن الجسد يضطرُ إلى استخدام مخزونه الاستراتيجي من المعادن والخمائر والبروتينات والفيتامينات لكي يستفيد من السكر المكرر، ولكي يتضح لنا ذلك أكثر،


    فليسأل كل واحدٍ نفسه السؤال التالي:

    ماذا تتوقع أن يحدث لمجموعةٍ من البحارة جنحت السفينة التي كانوا عليها في منطقةٍ محاطةٍ بالصخور، وظلوا فيها تسعة أيام لا طعام لهم إلا حمولة السفينة التي كانت كلها من السكر؟



    وهذه الحادثةُ حادثةٌ حقيقيةٌ وقعت بالفعل سنة1793 وعندما أنقذَ البحارة كان التعليق الذي قاله الأطباء وقتها هو:
    ن الحياةَ على السكر المكرر فقط تسعةَ أيام أسوأ كثيرًا من الحياة بدون أي طعامٍ لمثل هذه المدة"

    ثم أجريت تجارب
    بعد ذلك على الكلاب حيث تم إطعام مجموعة منها بالسكر المكرر فقط لمدة الدراسة التي انتهت كل مرة بموت كلاب التجربة!، ونشرت نتائج هذه التجارب عام1816 ومعها تعليقٌ يقول:
    "الماء فقط (أي بدون سكر) يحافظُ على الحياة مدةً أطول من الماء المحلى بالسكر المكرر!"


    لا أقصد من هذه المعلومات إعلان العداء للسكر
    ، أو شن حملةٍ عليه وإنما فقط بيان أن ما ينشر للناس من معلومات ليس كما يُدَّعَي هو كل شيء، وليس الحقيقة الكاملة،
    فالسكر الأبيض البريء ليس بريئًا مثلما يبدو، والحمد لله أننا لا نعيش عليه, وإنما نتناوله مع أصناف الغذاء المختلفة،

    كما أحبُّ أن أشير هنا إلى حقيقتين تاريخيتين عن تطور الأفكار الدينية والطبية الغربية:

    فالسكر في الأصل اخترعه العرب بتسخين عصير الفاكهة الطبيعية،
    وهذا غير السكر المكرر طبعًا، وفي بداية دخوله إلى أوروبا كان يعامل كنوعٍ من البهار!، ويحكي أطباء الغرب القدامى بمنتهى الأسى صدمتهم في السكر النقي، فهم كما يقولون فرحوا جدا بالسكر الأبيض النظيف الجاف غير اللزج بعدما كانوا قد ملوا من العسل الأبيض الذي تعلموا استعمالاته الطبية من أطباء المسلمين،

    وهكذا استبدلوا العسل بالسكر فوضعوه على الجروح واستخدموه كدهان للعين،

    وكانت الطامةُ الكبرى
    لأنهُ شكل غذاءً للجراثيم على عكس العسل الذي تعلموه من المسلمين ووصل الأمرُ إلى حد ما كانَ يوصفُ في الأدبيات الغربية برهاب السكر
    Saccharophobia.

    وأما من الناحية الدينية المسيحية
    فقد شكل السكر في بداية تعرف الغرب المسيحي عليه مشكلةً دينية فيما يتعلقُ بالصوم المسيحي، فبينما السكر غير ذي روح كما هو معروف إلا أنه ليس غذاءً، وتناولهُ ليسَ أكثر من متعة فهل يجوز للمسيحي الصائم أكله أم لا؟

    وبينما رأى
    توما الإكويني أن من يأكلون السكر أثناء الصوم الكبير إنما يفعلون ذلك لا للمتعة وإنما من أجل الحفاظ على الصحة، رأى آخرون أن استخدامه استمرَّ في تزايدٍ مطرد.

    وأهمُّ ما يهمني بعد هذه الإشارات المتتالية
    هو أن أذكر قراء مجانين الأعزاء بأن من الممكن جدا إخفاء معلومات علمية عن الناس بل وتركهم يظنون غيرها لا لشيء إلا لأن في ذلك ما يخدمُ مصالحَ معينة،
    وكذلك أنبه الأمهات اللاتي يسعدهن أن يتناول أطفالهن السكر المكرر
    ، ويعتبرانه بمثابة الغذاء، فهذا غير صحيح في حالة السكر المكرر بينما هو صحيح في حالة البنجر أو قصب السكر أو حتى سكر الفاكهة التي خلقها الله الذي أحسن كل شيء صنعا،

    وتذكروا أن
    سيد الخلق عليه الصلاة والسلام كان يبدأ طعامه بالفاكهة إن وجدت! وقلما وجد غير التمر،


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 10:37 am